العدد لأول

"السياب في ضيافة الشابي "

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

  "السيّاب في ضيافة الشابي "  
            شهر اكتوبر عادة هو الشهر الذي تحتفل فيه تونس بذكرى رحيل شاعرها الخالد "ابو القاسم الشابي " (1909-1934) انطلاقا من موطنه ولاية توزر في الجنوب التونسي الى مختلف مناطق البلاد وفي هذه السنة لاحظنا برمجة العديد من الانشطة والاحتفالات بهذه المناسبة

بما يؤكد تقديرنا لهذا الشاعر ولرموز الفن والفكر في وطننا في توزر وصفاقس وتونس العاصمة..
لكن ما لفت انتباهي في جهة نابل غياب برمجة انشطة احتفالية بذكرى الشابي الى حد كتابة هذه السطور من طرف المؤسسات الثقافية والجمعيات رغم معرفة الجميع بالتقدير الكبير الذي يحظى به الشابي في الوطن القبلي والعلاقة الحميمة والصداقة الرائعة التي كانت جمعته في حياته باحد كبار ادباء الجهة ومثقفيها الاديب المرحوم محمد البشروش مؤسس مجلة المباحث الذي كانت له ايضا رسائل ادبية متبادلة مع شاعرنا الكبير ومع الاديب محمد الحليوي ابن القيروان وفي المقابل وجدت جمعية ثقافية حديثة النشاة اعتززت بمعرفة مؤسسيها والمشاركة في بعض انشطتها وهما الاديب العراقي المقيم في تونس والمستقر بنابل وزوجته الشاعرة عفاف السمعلي هي جمعية البيت الثقافي العراقي التونسي وكان الاجدر كما ذكر لي ذلك الصديق الشاعر ابو وجدان الصادق شرف ان تسمى البيت الثقافي التونسي العراقي او بالاحرى البيت الثقافي العراقي في تونس قد بادرت في هذا الشهر بالاعلان عن تنظيم احتفالية كبرى للشاعر العراقي العظيم بدر شاكر السياب في مدينة نابل تحت عنوان "السياب بضيافة الشابي"(انظر المعلقة الاشهارية)سيدعى لها عدد كبير من الشعراء والباحثين من الاخوة العراقيين الافاضل وهي تظاهرة تستحق منا بلا شك كل التقدير والتشجيع كما تستحق توجيه التحية للقائمين عليها وشكرهم لكن تجعلني اطرح جملة من التساؤلات لماذا تخصص الاحتفالية للسياب وتقرن بضيافة الشابي بما يشعر المتلقي ان الشابي ياتي في الدرجة الثانية من الاحتفال به في ذكراه بعد السياب رغم ان الاثنين شاعران كبيران وكان من المفروض في نطاق التواصل الثقافي والادبي بين الشعبين التونسي والعراقي ان تخصص التظاهرة للشاعرين معا وهذا ممكن جدا فتكون عندئذ تكريما لهما ولابداعات تونس والعراق الشقيق واذا كان الهدف هو تقديم السياب وابراز مكانته في تونس رغم اننا نعرف السياب جيدا باختيار هذا العنوان على هذا النحو فاني اتساءل ايضا وهو تساؤل مشروع هل ستحتضن دولة العراق في شهر اكتوبر لسنة 2017 القادم بمناسبة ذكرى السياب تظاهرة كبرى تحت عنوان "الشابي في ضيافة السياب "(باقتراح حرف الجر في لا الباء)وهكذا نكون قد كرمنا الشابي في بلد الرافدين ويدعى للمشاركة فيها شعراء وباحثون تونسيون..
اعتقد انه كان من المفروض ان ينتبه الصديقان المشرفان على الجمعية علاء الاديب وعفاف السمعلي الى هذه الامور واخذها بعين الاعتبار وكذلك الاستاذ صلاح داود الذي التحق بهذه الجمعية ككاتب عام لها باعتباره من ابناء الجهة وتونس وعلى دراية بالواقع الثقافي..
ختاما اجدد شكري وتقديري للمنظمين لهذه التظاهرة "السياب بضيافة الشابي"من
منطلق ايماني بالعمل الثقافي الجاد والبناء النجاح والتوفيق واتوجه باجمل التحيات لاشقائنا ضيوف تونس العراقيين الوافدين علينا للمشاركة وباصدق عبارات التقدير والاعتزاز....
لطفي عبد الواحد.

e-max.it: your social media marketing partner

شتاء في حانة الصّحافيين

كن تافها كعادتك
باردا بما يكفي
سليطَ اللّسان
قذرًا
لكنْ...
                              اِقرأ المزيد...

لا تدّخرْ

لا تدّخرْ نبضا ولا حجرا فكلُّكَ في خطرْ دنياكَ..
آخرة الذين تحبّهم
وتصدّق الصحراء إكراما لَهمْ.
والياسمينة..

                          اِقرأ المزيد...

البرّاج  

ستُحبُّ كثيرا يا ولدي
و تُسافرُ خلْف الغيْماتْ .
و تُطارد كلّ أميراتِ العشْق
 
المرْسومات على كتُب التّاريخ
 

     اِقرأ المزيد...

 

أغنية متحركة

أنا القطعة الاثرية السالمة من الموت
اتشبث بفستانها الفضفاض
يا امي لماذا تعطيني
اسمها
 

                             اِقرأ المزيد...

أخضرُ هذا اللّيل 

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر...

                             اِقرأ المزيد...

اعترافات الابن أو قراءة في سيرة الأب 

إلى أبي يوسف
أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع
وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي
وإخوتي براء من دمي

                             اِقرأ المزيد...