العدد لأول

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

من المدارات التي يراهن عليها المبدع أيّا كان مجال إبداعه، بعد الإنتاج والبحث في السّبل الكفيلة بتطويره وإثرائه، وهو في النصّ الأدبيّ مدخل ييسّر تحقيق البناء الجديد والإبداع والمختلف،

كما أنّه موصول بمبدأ التّجريب والخروج عن الأنساق. فعلى الشّاعر أن يلتفت إلى لغته التي هي مِلكه الخاصّ، لتصير موضوع عمله كمادّة للخلق والصّنع الملائمين لجماليات لا تقوم على تمثيل الموضوع، بل على خلقه وبنائه، واللّغة في الخطاب الشّعري تحتاج روافد تعضدها وتستثمرها وتطوّر بها كيفيّة إجرائها، ولعلّ الأسطوريّ من الرّوافد التي يستلهمها الشّاعر حتّى تنسج شعريّة القصيدة وفتنتها. ولعلّ أسطورة "أرتميدا" في ديوان "أرتميدا" مثّلت رهانًا شعريًّا جديرًا بالبحث والدّراسة.

نشر بتاريخ: 03 حزيران/يونيو 2016
انشأ بتاريخ: 24 تموز/يوليو 2016
الزيارات: 181
إقرأ المزيد

شتاء في حانة الصّحافيين

كن تافها كعادتك
باردا بما يكفي
سليطَ اللّسان
قذرًا
لكنْ...
                              اِقرأ المزيد...

لا تدّخرْ

لا تدّخرْ نبضا ولا حجرا فكلُّكَ في خطرْ دنياكَ..
آخرة الذين تحبّهم
وتصدّق الصحراء إكراما لَهمْ.
والياسمينة..

                          اِقرأ المزيد...

البرّاج  

ستُحبُّ كثيرا يا ولدي
و تُسافرُ خلْف الغيْماتْ .
و تُطارد كلّ أميراتِ العشْق
 
المرْسومات على كتُب التّاريخ
 

     اِقرأ المزيد...

 

أغنية متحركة

أنا القطعة الاثرية السالمة من الموت
اتشبث بفستانها الفضفاض
يا امي لماذا تعطيني
اسمها
 

                             اِقرأ المزيد...

أخضرُ هذا اللّيل 

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر...

                             اِقرأ المزيد...

اعترافات الابن أو قراءة في سيرة الأب 

إلى أبي يوسف
أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع
وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي
وإخوتي براء من دمي

                             اِقرأ المزيد...