العدد لأول

صباح التحرّش

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

  صباح التحرّش  

 سيرين بن حميدة / تونس 

في هذا الصّباح، أبدأ يومي بالتّحديق في الوجوه النّاعسة لأجساد ملأت الكراسي. أحيانا يميل رأس أحدهم وتأخذه سِنة من النّوم وأحيانا يصطنع آخر النّوم كي لا يتبّرع بكرسيّه لامرأة تظهر علامات الحمل

من تحت قميصها. نفس هذه الوجوه تُصاحبني في رحلة العودة ونفس تلك الأجساد تحتلّ دائما الكراسيّ الفارغة ونفس هؤلاء الرّجال ينامون أو يتظاهرون بالنّوم آخر اليوم، ولعلّني أكون مثلهم.
أتأمّلهم جميعا ما سمح لي الفضاء ثمّ ألعنُ هذا القدر الذّي لم يهبني صديقا حميما كي أسأله بكلّ جرأة: "ما الدّافع الذّي يجعل كلّ أرجل الرّجال ترسمُ زوايا مُنفرجة عند جلوسهم؟"...
لا تهمُّني الإجابة الآن، فقد اصطاد نظري جسدّا بضّا حُصِر في قميص لا يَسعُ كلّ شحومه. رحتُ أعدّ طبقات الشحوم البارزة على جانبيه. مسح بصري الجسد نزُولا صُعودا حتّى إلتقت الأعيُن وأشحتُ نظري عنها في حياء. فرشتُ في فضاء ذاكرتي كلّ ما درسته من رياضيات في محاولة لقيْس الانحناءة الخفيفة للبطن البارزة ثمّ عاودتني التّساؤلات عن مدى ملائمة هذا القميص مع غطاء الرّأس الذّي تضعه هذه الواقفة جانبي وما مدى علاقتهما بمفهوم التحجّب في الإسلام. "لمَ عليّ أنْ أبدأ يومي بمثل هذه التّعقيدات؟".
وفجأة، أحسَستُ بجسمٍ إلتصق بي وأنا أكرهُ، بل أمقتُ، الإلتصاقَ. أشحتُ بوجهي قليلاً إلى الخلف فوجدتُ امرأة من مناضلات هذا الوطن تحاولُ التّمسّك بالعمودِ العلويّ وثدْيها يضغَط بقوّة على كتفي الأيسر.
اللّعنة! اللّعنة! اللّعنة!
مرّت ثلاث وعشرون دقيقة وأنا أكرّر سرّا " اللّعنة! " تتخلّلها بعض الكلمات البذيئة كلّما زاد الإلتصاق إلتصاقا.
جميل يا عقلي كم أنت ذكيّ! تركْتني طيلة هذه المدّة ألعن وأسبّ كي تفسح لنفسك المجال طيلة اليوم في تصفّح صور الأجساد المتلاصقة إلتصاقا التّي مرّت أمامك رغم أنّي في حاجة إلى تركيزك.
دخلتُ المكتبَ مسرعة بلا تحيّة، عذرا، فأنا لا أستطيع أن أبدأ صباحي وألصق على وجهي الإبتسامة بعد كلّ هذه المعاناة في الحافلة.

e-max.it: your social media marketing partner
on 20 تشرين1/أكتوير 2016
انشأ بتاريخ: 20 تشرين1/أكتوير 2016
الزيارات: 647

شتاء في حانة الصّحافيين

كن تافها كعادتك
باردا بما يكفي
سليطَ اللّسان
قذرًا
لكنْ...
                              اِقرأ المزيد...

لا تدّخرْ

لا تدّخرْ نبضا ولا حجرا فكلُّكَ في خطرْ دنياكَ..
آخرة الذين تحبّهم
وتصدّق الصحراء إكراما لَهمْ.
والياسمينة..

                          اِقرأ المزيد...

البرّاج  

ستُحبُّ كثيرا يا ولدي
و تُسافرُ خلْف الغيْماتْ .
و تُطارد كلّ أميراتِ العشْق
 
المرْسومات على كتُب التّاريخ
 

     اِقرأ المزيد...

 

أغنية متحركة

أنا القطعة الاثرية السالمة من الموت
اتشبث بفستانها الفضفاض
يا امي لماذا تعطيني
اسمها
 

                             اِقرأ المزيد...

أخضرُ هذا اللّيل 

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر...

                             اِقرأ المزيد...

اعترافات الابن أو قراءة في سيرة الأب 

إلى أبي يوسف
أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع
وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي
وإخوتي براء من دمي

                             اِقرأ المزيد...