العدد لأول

خيبات الحب ... خيبات الوطن

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

يمتزج لون الريح بالعدم فتتشكل هي .....أيقونة في الغياب.....ترتوي من التراب.....

لا غد تبحث عنه و لا ماض يستفزها لتعيده.....تتوارى في الزحام....ضجيج المدينة و كلمات شاعر يدرك جيدا متى يحييها  ومتى ينثرها فتاتا....تعتنقه ديانة لا يمكنها الإلحاد و لا الكفر.....قدرها تحيكه بيديها.....الموت و لا الانبلاج في صبح لا يكون هو إلهه ...... الضحك في عينيها تستمده من تفاصيله الصغيرة كلما انحنى ليداعب شعرها القاني....ترتوي حياة كلما قبلها قبلة الفراشة أو ضحك ساخرا من عفويتها المطرزة بوجع لا يراه........لم تفكر كثيرا....أخذت وشاحها الرمادي....محت كل رسائله وكل أثر للعنة على جسدها.....قررت ان تولد من جديد ولو في العدم....لن تصرخ ككل المواليد و لن تشعر أمها بآلام المخاض...ستعيش الوجع وحدها ولأجلها.....لن تعود ولو أهداها قمرا و خفّين من نجوم....

هيفاء مثقلة بهموم الدنيا.....تمضي ساعات طويلة تراقب رتل نمل يحمل حبة قمح.....لا تكترث بمنصات الفضاءات التجارية و لا بفساتين الأفراح التي تزين الواجهة.....تعشق الأسود ....حنينها الأبدي مكحلة ورثتها من جدتها.... بين السنة و الأخرى تهدي عينيها سوادا يجعلها أجمل....شال فلسطين غطاؤها الوحيد...تطوق به عنقها كلما شعرت بنفحات البرد تداعبه......

كمال صاحب الشعر المجعد يثير غضبها دائما . كيف له أن يدعس رتل النمل بحذائه الضخم ؟؟؟؟؟ كيف له أن يستهزئ بجيشها و عتادها.....لطالما رأت في منامها كيف أن أرتالا من النمل غزت الأراضي المحتلة....انتشر على أجساد الأسرائليين فأصبحت كثبانا سوداء تتهاوى....لم يدم الوقت طويلا حتى امتص كل الدم منهم.....دمهم الوحيد هو الذي ميزهم لدى النمل عن بقية البشر....دم لا حياء فيه .......حقد دفين يسكنهم و مغناطيس النمل كان لهم بالمرصاد........وحدة النمل فقط حررت فلسطينها.....كانت هيفاء تقوم منتشية كلما راودها هذا الحلم و تهرع لجحور النمل تنثر الخبز و السكر ليتكاثر جيشها أكثر        وأكثر.......... 

في محطة القطار .....تجعل هيفاء من حقيبتها كرسيا تجلس عليه.....أغمضت عينيها وألقت برأسها على الحائط ....تحركه يمنة و يسرة و كأن صداعها النصفي يتآكلها و لكنها تبحث في ذاكرتها عن ثقب النسيان لتسقط منه كل خيباتها في الحب و الوطن .....

e-max.it: your social media marketing partner
on 20 آب/أغسطس 2016
انشأ بتاريخ: 18 أيلول/سبتمبر 2016
الزيارات: 223

شتاء في حانة الصّحافيين

كن تافها كعادتك
باردا بما يكفي
سليطَ اللّسان
قذرًا
لكنْ...
                              اِقرأ المزيد...

لا تدّخرْ

لا تدّخرْ نبضا ولا حجرا فكلُّكَ في خطرْ دنياكَ..
آخرة الذين تحبّهم
وتصدّق الصحراء إكراما لَهمْ.
والياسمينة..

                          اِقرأ المزيد...

البرّاج  

ستُحبُّ كثيرا يا ولدي
و تُسافرُ خلْف الغيْماتْ .
و تُطارد كلّ أميراتِ العشْق
 
المرْسومات على كتُب التّاريخ
 

     اِقرأ المزيد...

 

أغنية متحركة

أنا القطعة الاثرية السالمة من الموت
اتشبث بفستانها الفضفاض
يا امي لماذا تعطيني
اسمها
 

                             اِقرأ المزيد...

أخضرُ هذا اللّيل 

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر...

                             اِقرأ المزيد...

اعترافات الابن أو قراءة في سيرة الأب 

إلى أبي يوسف
أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع
وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي
وإخوتي براء من دمي

                             اِقرأ المزيد...