العدد لأول

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

   الضبع الماركيزي  

      بقلم شريف صالح

  • الأول

في السابعة صباحًا وقف "الضبع الماركيزي" أمام البوابة الرئيسية.

اسمه "الضبع الماركيزي" فحسب التقاليد المتبعة هنا في جمهورية "رامتان" الأدبية، يُطلق على الذكر اسم أي حيوان ثم يُضاف إلى اسم أي كاتب مشهور.

تطلع إلى فخامة المبنى الرخامي للهيئة الوطنية لمواصفات الجودة القياسية وفحص وإجازة النصوص الأدبية، والمعروفة اختصارًا باسم "أنجفا".

كان المبنى لامعًا تحت الشمس ومكونًا من سبعة طوابق، وأمامه حديقة مزهرة تزقزق فيها عصافير الدوري، ومقهى صغير كي يتسنى للكُتاب أن يجلسوا،

نشر بتاريخ: 21 كانون1/ديسمبر 2016
انشأ بتاريخ: 21 كانون1/ديسمبر 2016
الزيارات: 412
اقرأ المزيد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

  قصّة قصيرة: بِـــــدُونِ شِفاهٍ  

 

أخذ يفكّر وهو في طريقه إلى قاعة الاجتماعات:

 وأخيرًا، تذكّرته الأحزاب بعد أن ظنّ أنها نسيته واستغنت نهائيّا عن خدماته الكثيرة.

في البداية كان المتحازبون يحتاجون إلى صوته القويّ وقدرته على ارتجال الشّعارات في التظاهرات والوقفات الاحتجاجيّة ضدّ الأوضاع

نشر بتاريخ: 07 تشرين1/أكتوير 2016
انشأ بتاريخ: 07 تشرين1/أكتوير 2016
الزيارات: 150
اقرأ المزيد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

يمتزج لون الريح بالعدم فتتشكل هي .....أيقونة في الغياب.....ترتوي من التراب.....

نشر بتاريخ: 20 آب/أغسطس 2016
انشأ بتاريخ: 18 أيلول/سبتمبر 2016
الزيارات: 222
اقرأ المزيد

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

إلى أبي يوسف

أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع

وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي

وإخوتي براء من دمي

نشر بتاريخ: 03 تموز/يوليو 2016
انشأ بتاريخ: 03 تموز/يوليو 2016
الزيارات: 214
إقرأ المزيد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

من هنا عبروا...علّقوا قلوبنا على الأبواب والحيطان .... من هنا كانوا وكانت حكاياهم .... من هنا مر آخر العشّاق الصّادقين.....

نشر بتاريخ: 03 حزيران/يونيو 2016
انشأ بتاريخ: 18 أيلول/سبتمبر 2016
الزيارات: 295
إقرأ المزيد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !

تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر... مللتُ الرّكض وراء ما لا يُدْرَك... شاقني الرّحيل عبر بوّابات الزّمن اللّاهث غير عابئ بي ولا بك...!

نشر بتاريخ: 03 حزيران/يونيو 2016
انشأ بتاريخ: 24 تموز/يوليو 2016
الزيارات: 346
إقرأ المزيد

شتاء في حانة الصّحافيين

كن تافها كعادتك
باردا بما يكفي
سليطَ اللّسان
قذرًا
لكنْ...
                              اِقرأ المزيد...

لا تدّخرْ

لا تدّخرْ نبضا ولا حجرا فكلُّكَ في خطرْ دنياكَ..
آخرة الذين تحبّهم
وتصدّق الصحراء إكراما لَهمْ.
والياسمينة..

                          اِقرأ المزيد...

البرّاج  

ستُحبُّ كثيرا يا ولدي
و تُسافرُ خلْف الغيْماتْ .
و تُطارد كلّ أميراتِ العشْق
 
المرْسومات على كتُب التّاريخ
 

     اِقرأ المزيد...

 

أغنية متحركة

أنا القطعة الاثرية السالمة من الموت
اتشبث بفستانها الفضفاض
يا امي لماذا تعطيني
اسمها
 

                             اِقرأ المزيد...

أخضرُ هذا اللّيل 

طويل هذا اللّيل... بارد هذا الأرق... صاخب هذا الصمت... هامس هذا الموت... حارق هذا الغياب... جاثم هذا الحضور... !تعبتُ من السّفر وأرهقتني محطّات عواصم العمر...

                             اِقرأ المزيد...

اعترافات الابن أو قراءة في سيرة الأب 

إلى أبي يوسف
أنا ابنك المسيّج بالزيف والخداع
وحدي ألقيت نفسي في الجب يا أبي
وإخوتي براء من دمي

                             اِقرأ المزيد...