طباعة

سكون الليل / الطيب الهرشي

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 
 قراءة في إصدار الطيب الهرشي

 لليل سكونه وللشاعر صحوه

 عن دار المنتدى للثقافة والاعلام وفي طبعة أنيقة  صدرت منذ ايام المجموعة الشعرية السابعة للشاعر الطيب الهرشي   

 المجموعة التي امتدت على اكثر من مائة وعشرين صفحة  راوح فيها الشاعر بين مختلف الاغراض

التي لامست مشاعره فاحس بها واشتغل عليها كمضامين عميقة  أثرى بها تجربته وطورها ولعل الفقد أوالموت كان تيمة دارت حولها وفي محورها أغلب النصوص ونقصد هنا فقد الام التي رحلت وهي تدافع عن حقها وعن أرضها  التي تعتبرها عرضها وكل حياتها حين أراد بعضهم الاستيلاء عليها فمانت فاجعة شاعرنا مضاعفة يقول في قصيدة الى روح أمي ص56

 سلام ان كان ينعشك سلامي

 سلام يضاهي براكين عشقي لأحلامي

 . . . سلام خارق لسطوة الايام

 يعبق نبضا من قلبي الولهان

 الطيب الهرشي المسكون بالحرف  بتؤدة يكتب نصه ويشحنه من أحاسيسه وعواطفه ما يجعله شفافا محلقا في عنان الفضاء ماسكا الملائكة من أصابعها ... ولئن تحكم  الشاعر في قصيدته تحكما بارعا فإن نصه في أحايين كثيرة نحسه يضيق بكل شىء يتململ من اللغة ويريد لغة خارجة عن نفسها لكن الثابت أنه يمتلك العبارة الشعرية  الأنيقة المتماسكة يعبث بها حينا ويشكلها في سياقات القصيدة أحيانا ...

يعانقني وجهك في صمت ليل

فيستطيب المقام بين الثنايا

 وأعشق فيك جنون نفسي

 فأستشعر بونا يشل الخلايا

ويخفق قلبي لكل الكلام

 في نصه بهاء جارف وقدرة كبيرة على التحكم في ثنائية الذات والموضوع يراهن على العفوية والتلقائية في تجربته لا يكلف نفسه عناء البحث عن الأشكال والأنماط والصيغ اللغوية الصادمة للقارئ وهي استراتيجية يحمي بها القصيدة  من الركون الى غريب اللفظ الذي ينفر قارئ هذه الأيام فيلامس جرحه بمشرط الجراح الماهر وبلغة شفافة ينقر على جدار القلب ويلجه دون استئذان

في قصائده ينتقل الطيب الهرشي من الكلمة الجامدة الى العبارة النابضة بالحياة .... فقلمه شامخ عصيّ الكسر لكأنه قدّ من حديد لا يكسر ولا ينحني أو ينثني ..لا يصلح إلاّ لكتابة الشعر الهادر  حينا والرقيق أحيانا ....بلا مناطق وسطى أو أنصاف حلول لأنه يعلم ويوقن تماما أن القيعان ألآسنة لا تحركها الأيادي المرتجفة ولا الأقلام المرتعشة

e-max.it: your social media marketing partner
on 07 آب/أغسطس 2016
انشأ بتاريخ: 18 أيلول/سبتمبر 2016
الزيارات: 161